المهندس محمد هارون المدير التنفيذى لجيت وركس – الحكومة المصرية تعى خطورة تأمين الشبكات ونخدم ١٥٠٠ جهة

فى عالم لم يعُد آمنا من كل خروقات الإنترنت، فى المنزل والشركات، والهيئات والمصالح الحكومية، حتى أن الحكومات والدول باتت تعانى من الهاكرز، وسطو الدول أحيانا على شبكات معلومات دول أخرى، وأصبح الاستثمار الآمن حالياً لدى الشركات فى تأمين البيانات والمعلومات والشبكات أيضاً.. وفى سوق كهذه تقرر عادة شركات التأمين المعلوماتى التوسع فى الأسواق الناشئة فى هذا الاهتمام والتخوف، مصر منطقة الخليج والشرق الأوسط، ومصر أيضاً، بل وتتجه الشركات  العالمية الكبرى فى هذا المجال للدخول أحياناً فى شراكات مع شركات مصرية كبرى، لها نفس التوجه والاهتمام.
شركة سوفوس الإنجليزية العملاقة فى هذا الشأن، دخلت تعاوناً مشتركاً مع واحدة من الشركات المصرية المهمة فى هذا الشأن هى  شركة جيتوركس ووصل عملاؤها إلى نحو ١٥٠٠ عميل من جهات مصرية خاصة وحكومية، لقطاعات شديدة الحساسية

 المهندس محمد هارون المدير التنفيذى لجيت وركس تجدث للأخبارعن هذه السوق فى مصر، وعن حجمها  وخطورتها

كيف ترى تكلفة أنظمة تأمين الإنترنت فى مصر؟
بالتأكيد التكلفة لاتزال عالية، ولكن المعادلة ليست بالسعر مجرداً من معطيات أخرى مهمة، فبغض النظر عن عمليات السطو على المتعمدة، دعنا نحسب الوقت المهدر فقط للعاملين، اذا أهدر كل عامل ساعة واحدة فى غير العمل، عبر مواقع التواصل أو أى مواقع أخرى لا تخص العمل، من فبغض النظر عن عمليات السطو على المتعمدة، دعنا نحسب الوقت المهدر فقط للعاملين، اذا أهدر كل عامل ساعة واحدة فى غير العمل، عبر مواقع التواصل أو أى مواقع أخرى لا تخص العمل، من جمالى ثمان ساعات يعملها، كم تقدر حجم الخسائر، أضف إلى ذلك إذا افترضت أن عاملاً لديه نوايا سيئة بالسطو مثلا أو اختراق الشبكة

وكم تقدر الوقت الذى يمكن استعادة فيه الأمور لنصابها اذا ما تعرضت لسطو؟
ليس أقل من ٤٥ يوماً، دون القدرة على استعادة أية بيانات تم سرقتها

وما هى أبرز ملاحظاتك على هذه السوق فى مصر؟
السوق المصرية لا تقتنع بمنطق الاستباق، وتعمل دائما يطريقة رد الفعل، لا الفعل نفسه،  ولاتبدأ الاهتمام بالأمر إلا عقب تعرضها لهجمة شرسة.

 ما هى طبيعة العلاقة بين شركة سوفوس الإنجليزية  وشركة  جيت ووركس التى تديرها
العلاقة بين الكيانين شراكة كاملة، لتكون جيت ووركس هى الوكيل الوحيد ل سوفوس الانجليزية لأنظمة التأمين، ولدينا ١٥٠٠ عميل حالياً

 وما أهم القطاعات التى تهتم الشركة بها؟
لدينا تعاونات كبيرة مع الحكومة المصرية، فى قطاعات كبرى، من بينها البترول والتعليم، والمطارات أيضاً، وهذا يتسق تماماً مع وعى الإدارة السياسية لخطورة هذا الأمر.

 فى ظل حروب الانترنت.. كيف تُقيم التعاون مع الحكومات والدول؟
لدى  سوفوس محددات ومعايير ثابتة تحظر عليها عالمياً التعامل مع أى من الدول المعروف عنها أنها راعية للإرهاب، وهذه ثوابت لدى الشركة عالمياً

 وكيف تقدر احجام الحكومات عن شركات التأمين خوفاً على قواعد بياناتها؟
دعنى أيضاً أطمئن الجميع من هذه المخاوف، الإنجليزية لا تقبل ولا يمكن أن « سوفوس « ف تحتفظ بأية معلومات تخص جهة ما، على العكس  تماماً نجد أن الولايات   المتحدة الأمريكية منذ شهرين ماضيين بمنع برامج شركة روسية كبرى  من العمل بها بعد اكتشاف أن لديها  ابواب خلفية لبيانات عملائها، أو مايشبه النسخ منها